قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > مرحباً بكم في دواوين شعراء مدينة عنيزة > منتدى المواضيع العــــامة


منتدى المواضيع العــــامة

العودة شعراء عنيزة > مرحباً بكم في دواوين شعراء مدينة عنيزة > منتدى المواضيع العــــامة تحديث الصفحة قصيدة أَجْهِزْ عليه(عبد الرحمن العشماوي)


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2004, 12:46 PM   [1]
عضو محترف


 





عضو محترف


 






أَجْهِزْ عليه

شعر : عبد الرحمن صالح العشماوي

حينما أَجْهزَ ذلك الجنديُّ المتوحش على ذلك الجريح في أحد مساجد الفلُّوجة الصامدة

كان على يقين ... أنَّ دمه سيذهب هَدْراً

أَجْهِزْ عليه بطَلْقةٍ من نارِ ::: لا تَخْشَ من نَقْدٍ ولا استنكارِ

أَجْهِزْ عليهِ كما تشاءُ فإنَّما ::: هو واحدٌ من أُمَّةِ المليارِ

هو واحدٌ من أُمَّةٍ قد فرَّطتْ ::: في دينها فتجلَّلتْ بالعارِ

مَزِّقْ بِرَشَّاشِ احتلالِكَ جسمَهُ ::: وانْظُرْ إليهِ بمُقْلَةِ استحقارِ

فَجِّرْ بطلقَتِكَ الدَّنيئةِ رأسَهُ ::: واصْعَدْ إلى المحرابِ ( بالبُسْطَارِ )

فَجِّرْ ولا تَخْشَ العقابَ فإنَّهُ ::: من أُمَّةٍ نَسِيَتْ معاني الثَّارِ

هو ليسَ أوَّلَ مَنْ ظَفِرْتَ بقتلِهِ ::: من أُمَّةٍ منزوعةِ الأظفارِ

لانَتْ أصابِعُها فما شَدَّتْ بها ::: حَبْلاً ولا رَبَطَتْ خيوطَ إِزارِ

هو مسلمٌ دَمُهُ حرامٌ ، إنَّما ::: حلَّلْتَهُ بطبائعِ الأَشرارِ

آذيتَ بيتَ اللهِ حينَ دخلْتَهُ ::: مُتباهياً بعقيدةِ الكفَّارِ

دنَّسْتَ بالقدمِ الرخيصةِ ساحَهُ ::: ومشَيْتَ مِشْيَةَ خادعٍ مكَّارِ

مُتَبَخْتِراً تمشي على أشلائِنَا ::: فوقَ المصاحفِ مِشْيَةَ استكبارِ

ما كانَ أوَّلَ مسجدٍ ذاقَ الأسَى ::: وبكى نهايةَ صَرْحِهِ المُنْهارِ

لو أنَّ عيسى شاهدَ الظُّلْمَ الذي ::: يجري وما فيكُم من الأَوْضَارِ

لَمَشَى براياتِ الجهادِ لِصَدِّكُمْ ::: عن ظُلْمِكُمْ ، ولنُصْرَةِ المُختارِ

عيسى نبيُّ اللهِ مثلُ مُحمَّدٍ ::: يترفَّعانِ بنا عن ( الأضرارِ )

لَسْتُمْ نَصارى للمسيحِ ، وإِنَّما ::: جَنَحَ الصَّليبُ بكم إلى الأَوْزَارِ

هَمَجِيَّةٌ رَعْنَاءُ لم تَرْعَوْا بها ::: مِقدارَ محرابٍ وحُرْمَةَ دارِ

هذا قَتِيلُكَ بين نَصْرٍ عاجلٍ ::: وشهادةٍ لاقَى أعزَّ خِيارِ

أَطْفَأْتَ شَمْعَةَ رُوحِهِ برصاصةٍ ::: حتى دَنَا من رَبِّهِ الغفَّارِ

أَكْسَبْتَهُ أملَ الشهادةِ ، وانتهَى ::: بكَ ما اقتَرَفْتَ إلى طريقِ بَوَارِ

واللهِ لولا أنَّ أُمَّتَنا رَمَتْ ::: بزِمامِ مركَبِها إلى الشُّطَّارِ

خَضَعَتْ لقوْمِكَ واستبدَّ بها الهوَى ::: ومَشَتْ بلا وَعْيٍ إلى الجزَّارِ

لولا تنكُّبُها طريقَ رَشادِها ::: حتى هَوَتْ في ذِلَّةٍ وصَغارِ

واللهِ لولا ضَعْفُ أُمَّتِنَا لَمَا ::: فَرِحَتْ يَداكَ بِلَمْسَةٍ لجدارِ

وَلَمَا وَطِئْتَ بِرِجْلِ غَدْرِكَ مسجداً ::: وقَطَعْتَ فيهِ عبادةَ الأخيارِ

ولما شربتَ الكأسَ فيهِ مُدَنِّساً ::: بالموبقاتِ براءةَ الأَسحارِ

أنا لا أَلُومُكَ ، فالمَلامةُ كلُّها ::: لمُخادعٍ من أُمَّتِي ومُمَارِي

كلُّ المَلامةِ للذينَ تشاغَلُوا ::: عن مجْدِهِم بالنَّايِ والقِيثَارِ

كلُّ المَلامةِ للذينَ تنافَسُوا ::: في عِشْقِ غانيةٍ وشُرْبِ عُقَارِ

باعُوا الكرامةَ والإِباءَ بشهوةٍ ::: قَتَلَتْ رُجولَتَهُم ولِعْبِ قِمَارِ

يتَشاتَمُونَ على فضَائيَّاتِهِم ::: متجاهلينَ فظائعَ الأَخبارِ

فَلُّوجةُ العَزَماتِ تَلْقَى وحدَها ::: صَلَفَ الغُزاةِ وقسوةَ الأخطارِ

وغُثاءُ أُمَّتِنَا على بابِ الهوَى ::: يَسْرِي بهم نحوَ المَذَلَّةِ سارِي

يا جُنْدَ آكِلَةِ اللحومِ إلى متَى ::: تَبْقَوْنَ في دوَّامةِ الإعصارِ

سِرْتُمْ على آثارِ ( كِيمَاوِيِّكُمْ ) ::: يا شَرَّ مَنْ سَارُوا وشَرَّ مَسَارِ

ما هذهِ صفةُ الشجاعةِ إِنَّما ::: هيَ من صفاتِ الخائنِ الغدَّارِ

أينَ الحضارةُ !! أصبحتْ أُكذوبةً ::: لمَّا بَدَتْ مكشوفةَ الأسرارِ

لا تَفْرَحُوا بالنَّصْرِ ، فَهْوَ هزيمةٌ ::: أَلقَتْ بكم في حُفْرةِ الأَقذارِ

أنَّى يَنالُ النَّصْرَ مَنْ لا يَرْعَوِي ::: عن هَتْكِ أَعراضٍ وقَتْلِ صِغَارِ

فَلُّوجةَ العَزَماتِ ، أُخْتَ حَلَبْجَةٍ ::: لا تَيْأَسِي من نُصْرةِ القهَّارِ

أَثَرُ الجريمةِ سوفَ يَبْقَى شاهداً ::: عَدْلاً يَهُزُّ ضمائرَ الأَحرارِ

سَيَجِيءُ نصرُكِ حينَ تَرْفَعُ أُمَّتِي

عَلَمَ الجهادِ ورايةَ الأَنصارِ



==============================
اللهم اليك نشكوا ظلم الظالمين



اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى

ربنا ظلمنا انفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين

اللهم ياجبار السماوت والأراضين أسألك بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يظام وبنورك

الذي ملأ أركان عرشك أن تنصر الإسلام والمسلمين وتذل الشرك والمشركين

اللهم من أراد المسلمين وديار المسلمين بسوء فأشغله في نفسه واجعل تدبيره تدميره

اللهم ياعزيز يامجيد ياذا الجلال والإكرام يامن بيده ملكوت كل شي وهو على كل شي قدير

اللهم انهم طغوا وأفسدوا في الأرض وظلموا وقتلوا ويتموا وأزهقوا الأنفس

اللهم ارسل عليهم عذابك ورجزك الذي لا يرد عن القوم الكافرين

اللهم زلزل الأرض من تحت اقدامهم , اللهم شل اركانهم , اللهم ارسل عليهم ريحا تقتلع بيوتهم

اللهم أرسل عليه القمل والضفادع , اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك

ياذا الجلال والإكرام اليك نشكوا ظلم اليهود والنصارى

ليس لنا رب سواك فيدعى , وليس لنا الها غيرك فيسأل

اللهم فاستجب دعائنا وتقبل منا انك انت السميع العليم واغفر لنا انك انت الغفور الرحيم

وصلى اللهم وسلم وبارك على أفضل الخلق أجمعين وعلى أله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين


من بريدي

رد مع اقتباس
قديم 2004, 01:30 PM   [2]
عضو محترف







افتراضي

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآميــــــــــــــــــــن يارب العالميـــــــن
اللهم زلزل الأرض من تحت اقدامهم ..
شكرا ياعطشطش على القصيده للشاعر عبدالرحمن العشماوي والله يجزاك خير على الدعاء ....

عضو محترف







افتراضي

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآميــــــــــــــــــــن يارب العالميـــــــن
اللهم زلزل الأرض من تحت اقدامهم ..
شكرا ياعطشطش على القصيده للشاعر عبدالرحمن العشماوي والله يجزاك خير على الدعاء ....

دمعه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
دمعه غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 2004, 08:21 PM   [3]
عضو محترف







Post

العفو وشكرا لمرورك بس اكيد قريته كله تراه طويله يادمعه

عضو محترف







Post

العفو وشكرا لمرورك بس اكيد قريته كله تراه طويله يادمعه

عطاشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
عطاشا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 2004, 09:46 PM   [4]
عضو محترف

الصورة الرمزية ريان







افتراضي

الف شكر لك ياعطاشا,,,,,

توقيع ريان
عضو محترف

الصورة الرمزية ريان







افتراضي

الف شكر لك ياعطاشا,,,,,

توقيع ريان
ريان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
ريان غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 2004, 01:53 AM   [5]
عضو محترف







Post

العفو وشكرا لمرورك اخوي ريان

عضو محترف







Post

العفو وشكرا لمرورك اخوي ريان

عطاشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
عطاشا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أَجْهِزْ , الرحمن , العشماوي , عليهعبد , قصيدة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عنيزة -- عبدالرحمن العشماوي وضاح عنيزه في عيون الشعراء 0 2011 05:54 PM
خالد عبد الرحمن يغني للمرحوم ..؟؟؟ طارق عبدالله العليوي 21 2010 04:52 AM
بسم الله الرحمن رب السماء العالي حمد البادي حمد عبدالعزيز البادي 0 2009 04:27 PM
الشاعر: احمد بن عبد الرحمن الصالحي الشاعر :باريس نجد جديد شعراء عنيــــزه 1 2009 06:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الشاعر :باريس نجد جديد شعراء عنيــــزه 3 2009 11:22 PM

الساعة الآن 06:49 PM
   
 
الساعة الآن 06:49 PM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظة لشعراء عنيزة 2004-2022
 

جميع المواضيع و الردود لا تعبر عن وجهة نظر ادارة المنتدى بل تعبر عن وجهة نظر كاتبها فعلى كل عضو تحمل مسئولية نفسة إتجاة مايقوم بة

شعراء عنيزة
www.3naizah.net