قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعراء راحلون > عبدالرحمن الربيعي(صنّاجة عنيزه)


عبدالرحمن الربيعي(صنّاجة عنيزه)

العودة شعراء عنيزة > شعراء راحلون > عبدالرحمن الربيعي(صنّاجة عنيزه) تحديث الصفحة شيخ الرواة .. أصمعي الشعر النبطي


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2007, 09:38 AM   [1]
 





 






صناجة عنيزة ـ أصمعي الشعر النبطي

المرحوم / عبدالرحمن البراهيم الربيعي

1309 ـ 1402هـ



هو عبدالرحمن بن إبراهيم الربيعي الخالدي , ولد في عنيزة عام 1309هـ , وبها عاش حتى

وافته المنية في لندن في رحلة استشفاء , وكانت وفاته مساء الثلاثاء 10 شعبان 1402هـ ..

رحمه الله رحمة واسعة .. ويعد الربيعي من أشهر وأوثق مراجع الشعر النبطي في الجزيرة والخليج

قال عنه المرحوم عبدالرحمن البطحي مقدما لديوانه ( شيخ شعرائنا الشعبيين , وأحد دهاقنة الأدبي الشعبي في

مدينة عنيزة , ومرجعها في الأدب الشعبي الحديث منه والقديم . . . ولا غرابة في أن نراه يتربع

على هذا المنصب اللائق في دائرة الأدب الشعبي , فوالده إبراهيم الربيعي نديم وراوية شاعرنا

وشاعر نجد الكبير محمد العبدالله القاضي , رحمهما الله .

ثم قال البطحي متحدثا عن روافد ثقافته ( كُفّ بصر والده وهو في الثامنة من عمره ,

فصار يصحبه آخذا بيده إلى ندوات ومجالس الأدب التي عمرت بها بيوت عنيزة ردحا من الزمن

بل وفي أوج بلوغها وتطورها حيث كانت مسرحا لكل أديب وشاعر .. ولسلامة الفطرة الأصيلة

ونفاذ البصيرة , وصفاء النشأة نشأت عنده الرغبة في متابعة هذه المجالس , كما تولدت عنده

وترعرعت في ذهنه محبة هذا الفن , فلم يكتف بما يسمع في مجالس والده , بل لجأ إلى الاطلاع

والاستزادة قراءة وسماعا وتدوينا , وظل يتابع ذلك برغبة ونهم زائدين دون أن يشغله عن هوايته

أي شاغل بالرغم من نشأته المعيشية المتوسطة التي عاشها في ظل والده حتى بلوغه الأربعين

حيث انتقل والده إلى رحمة الله وترك له تحمل المسؤولية ومعاناة الكسب والتحصيل بنوعيهما

فلم يثن ذلك من عزيمته , ولم يفتّ في عضده , ولم يزل في تدوين أشعار المتقدمين والمتأخرين

حتى عُدّ من غير مبالغة أهم مرجع للشعر الشعبي لكثرة ما تضمه مكتبته من الأحداث المدونة

والقصص والأشعار الشعبية , كما تضم ما نظمه من شعره ووليد قريحته . . ) انتهى كلام البطحي

والربيعي رحمه الله كان ولا يزال رمزا شاهقا للشعر النبطي ليس في عنيزة وحدها بل على امتداد

خارطة العناية بهذا النوع من الأدب .. فهو شاعر مجيد , وراوية محقق موثوق .. ولم يكن الراوية

الوحيد في عنيزة , بل شاركه هذا الاهتمام عدد غير قليل منهم المرحوم محمد العبيّد

والمرحوم محمد الحمد العمري , ومن المتأخرين المرحوم إبراهيم الواصل , والشيخ سعد السليم

أمد الله في عمره .. وغيرهم .

لكن الثابت الذي لا مراء فيه لدي أن الربيعي رحمه الله كان يفوق الجميع بالغزارة أولا ,

وبالدقة والضبط ثانيا , وبعنايته ـ ويشاركه في ذلك العمري ـ بدواوين الشعراء وليس بالقصائد فقط ..

والدقة والضبط أهم صفة يجب أن يتصف بها الراوية , ولولا الرواة الموثوقون في الشعر العربي

الفصيح أمثال الأصمعي والمفضل الضبي والسجستاني والأعلم الشنتمري وغيرهم .. وحرصهم الدقة والضبط

لأفسده أمثال حماد الراوية وخلف الأحمر .. وغيرهما ممن كانوا ينحلون الشعراء شعرا ليس لهم ,

فكان ذلك مدخلا للمستشرقين أمثال (مرجليوث) , وطالبي المجد من العرب أمثال عميد الأدب العربي

الدكتور طه حسين , في بداية نشأته ؛ للتشكيك بالأصيل الشعر الجاهلي .. وهذا الحكم مني ليس

حكما انطباعيا , ولا مبالغة غير مسؤولة في الاحتفاء بمن أترجم له هنا .. بل هو حكم مبني على دراسة

مقارنة , ومراجعة لما رواه الربيعي على الأصول المعتبرة , ومقارنة رواياته بروايات

العبيّد والعمري رحمها الله , وكنت ولا زلت أعمل إخراج دراسة عن شاعر نجد الكبير

المرحوم محمد العبدالله القاضي , تشمل حياته وشعره برواية الربيعي , فوجدت الفرق كبيرا بين

ما كتبه الربيعي وما كتبه العمري وكلاهما نسخ ديوان الشاعر .. فالعمري جامع غير محقق ,

ينقل ما يسمع من غير تحقيق ولا ضبط , وربما أدخل قصيدة في أخرى , كما فعل في قصيدة القهوة

للقاضي , وقد يبدل في كلمات الأبيات مما يدل على أنه كان غير معني بالضبط , وربما كان أقل بصرا

بالمعاني من الربيعي .. أما الربيعي فعلى العكس من ذلك , كان ثبتا دقيقا في مسألة التدوين ..

وقبل عامين أصدر الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن الربيعي , كتابا عن والده عنونه

بـ(صناجة عنيزة) , وهو اللقب الذي اشتهر به الربيعي , وذكر أن من أطلق عليه هذا اللقب هو

المرحوم عبدالله السليمان ابن حسن الشهير بلقب (الخال) ـ انظر ترجمته هنا في هذا المجلس ـ

وقد تحدث فيه حديثا وافيا شاملا جامعا مانعا عن والده , ولم يخل الكتاب من فوائد تاريخية

وأدبية واجتماعية .. وإن كان يعاب عليه عدم أنه لم يُذيّل أو يُصدّر بفهرس يسهل البحث على القارىء

وقال في معنى الصناجة (وقد حلل الفيروزأبادي لفظة (صناجة) بأنها

الليلة القمراء المضيئة , وأن أعشى قيس لُقّب بـ(صناجة العرب) لجودة شعره .. ص7) ..

قال روح التميمي , والحق أن المقصود بـ(الصناجة) جيد الشعر المطرب , مأخوذ من (الصَّنج) وهو آلة

موسيقية , قال الجوهري : الصنج الذي تعرفه العرب هو الذي يُتخذ من صُفر يُضرب أحدهما بالآخر

وقال غيره : الصنج ذو الأوتار , الذي يُلعب به , واللاعب يُسمى الصناج , وكان أعشى قيس

يُسمى صناجة العرب لجودة شعره .. (انظر اللسان ص.ن.ج) ..

ولقب صناجة عنيزة غير ملائم ـ في نظري ـ للربيعي , وأرى أن لقب (أصمعي الشعر النبطي)

أليق وأكثر مناسبة وتعبيرا عن واقعه .. فالربيعي وإن كان من الشعراء المجيدين إلا أن صيته

لم يرتفع بشعره بل براويته .. ولذا فإني أقرر هنا وبكل ارتياح أن الربيعي راوية أعظم منه

شاعرا , خلافا لعدم البت في هذه المسألة التي عرضها الدكتور عبدالله في كتابه ..

تأتي شهرة الربيعي من مدوّناته الشهيرة وعلى رأسها كتابه المخطوط الذي كان ضنينا به

وكان يسميه (المحرول) أي المشلول , لأنه لا يخرج من بيته أبدا خوفا عليه من التلف والسرقة

العلمية , وعنوانه (البحر الزاخر من شعر الأوائل والأواخر) ويتكون من عدة مجلدات , ويُعد

من أهم مصادر الشعر النبطي في المنطقة وأوثقها كما ورد في كتاب (صناجة عنيزة) ..

وقد أثنى عليه واستفاد منه ثلة من النقاد والمهتمين من ذوي الاختصاص .. وقال معد الكتاب :

(وأود أن أوضح أن نسخة البحر الزاخر المتداولة خليط بين ما دونه الوالد بنفسه وما كتبه غيره ,

ودليلي على ذلك الاختلاف الكبير في الأسلوب والخط والترقيم , بل إن القارىء يصادف عبارة

(قال الربيعي) وهذا يؤكد على أن بعض القصائد كتبت القصائد كتبت بعد وفاته . .) ولا شك أن هذا

التصريح من معد الكتاب يثير عددا من الأسئلة منها :

كيف يضيف إليه الآخرون وهو في حوزة ورثته ؟ ألا يمكن أن تكون هذه الإضافات تمت في حياته

مشاركة من زملائه وأصدقائه ؟ وهل الكتاب الذي يتحدث عنه المعد هنا هو كتاب الربيعي الشهير

أم أن هذا كتاب آخر ؟ والذي أعرفه أن كتاب الربيعي تداولته الأيدي بالبيع والشراء فبيع أولا حسب

ما سمعته بأذني من الراوية الكبير المرحوم إبراهيم الواصل إلى شخص من الكويت بوساطة إبراهيم

الواصل , وربما باعه الربيعي في نهاية حياته , ثم اشتراه إبراهيم الواصل من ذلك الرجل , ثم باعه

على مركز ابن صالح وهو حسب علمي موجود هناك الآن .. وقد سألت عنه الأستاذ محمد الخريدلي

عندما كان مديرا للمركز عنه فأكد أن مسألة شرائه ..

قال الأستاذ إبراهيم اليوسف وهو شاعر وراو ومعد برنامج (قصة وأبيات) في إذاعة الرياض :

(الشاعر والراوي الكبير عبدالرحمن بن إبراهيم الربيعي ـ رحمه الله ـ من بيت علم وأدب , راوٍ كبير

وشاعر قدير ,له ديوان يضم بعضا من أشعاره , له نفس طويل في سبك القصيدة ,ولا يمل من الكتابة

, حيث كتب في خطه الجميل أكثر من خمسين ديوانا من الشعر , وهو الراوي الوحيد لأشعار

سليمان بن شريم وعبدالله بن دويرج , بالإضافة إلى كثير من الشعراء مثل محمد العبدالله العوني

وشعراء عنيزة وغيرهم , وقد نقل عن روايته الكثير من المؤلفين مثل محمد سعيد كمال , صاحب

الأزهار النادية من أشعار البادية , ومثل مسعود بن سيحان صاحب التحفة الرشيدية , وغيرهم كثير)

(صناجة عنيزة ص48)

وما قاله إبراهيم اليوسف هنا يختصر كثيرا مما يمكن قوله عن الربيعي الراوية , فهو قد أكد أنه رحمه

الله قد نسخ أكثر من خمسين ديوانا .. وصرح أنه الراوي الوحيد لشعر اثنين من أبرز شعراء النبط

قاطبة , وهما ابن دويرج وابن شريم رحمهما الله .

أما الربيعي الشاعر فقد فصّل القول في شاعريته ابنه الدكتور عبدالله في كتابه المشار إليه , وقد أجاد

الحديث عنه وعن حياته , وقدمه بأسلوب ممتع , وسرد رائع ينبىء عن خيرة واسعة وثقافة عالية وإن

لم يكن مختصا في الأدب والشعر ..

وأضيف أن الربيعي شاعر مطبوع , وشعره يمثل موقف متوسطا بين جزالة القديم , وسهولة الحديث

وإن كان أسلوبه في الغالب ينهج نهج القديم ..

له ديوان مطبوع , وهو الجزء الحادي عشر من سلسلة الأزهار النادية من أشعار البادية , وكان

رحمه الله فوجىء ـ حسب ما ورد في صناجة عنيزة ـ بطباعة ديوانه عام 1380هـ , فاتصل الأديب

محمد الحمد العمري بالناشر ونقل إليه عتب الربيعي , وطلب إليه إعادة طباعة الكتاب فخرجت

الطبعة الثانية مصدرة بمقدمة للأستاذ عبدالرحمن البطحي سنة 1391هـ .. ولعل مبادرة المرحوم

محمد سعيد كمال إلى نشر ديوان الربيعي دون علمه , كانت تعبيرا عن امتنانه لما لقيه من الربيعي

من مساعدة في جمع مادة كتابه المسلسل ..

توفي الربيعي فارتج لوفاته صرح الشعر النبطي , وافتقده كل المهتمين بالشعر والرواية ..
وحزن الكثيرون عليه , لكن أصدقاءه وندماءه كانوا أكثر المتأثرين .. ولعل المرحوم عبدالله السليمان

ابن حسن (الخال) كان أكثر أصدقائه فجيعة به , قال الدكتور عبدالله الربيعي : ذهبت إليه

(يقصد الخال) أعزيه بوالدي , لأنه تعود أن يجتمع به كل يوم , فسبك من خيوط حزنه هذه القصيدة :

الحمد للمولى عزيز الجلالي . . رب على عرشه بسبع السموات

ومنها :

مرحوم يا مرجع ذهان الرجالي . . صناجة عنيزة بتنظيم الأبيات

الصاحب اللي بالصداقة صفا لي . . قلب الربيعي بالوفا له علامات


كما قال في رثائه قصيدة سندها على عبدالعزيز الفهد البسام وهو من أصدقاء الربيعي أيضا :

عقب الربيعي غدينا قش . . يابو فهد ضاعت الطاسة

الجسم مما جرى لي نش . . ونفسي من الغبن حساسة

والكبد كنه تحشه حش . . وأسلاك الأفكار منحاسة


كما رثاه كثيرون , منهم المرحوم حمد المحمد الجابر , وعلي السالم العباد وغيرهم ..

رحم الله الربيعي رحمة واسعة , فقد كان أمة وحده , وبمواهبه ودقته وحرصه على جمع التراث

وتوثيقه , رفع اسم عنيزة عاليا ..


توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أصمعي , الرواة , الشعر , النبطي , صدى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متنبي الشعر النبطي .. الشاعر العلم ( سليمان بن شريم ) رحمه الله ماجدونا سليمان بن شريم (بن شريم) 14 2008 10:09 PM
التشطير والتخميس في الشعر روح التميمي منتدى المواضيع العــــامة 0 2008 11:04 AM
ومن الشعر ماقتل !!!!! زبن بن عمير طارق منتدى المواضيع العــــامة 5 2007 11:28 PM
تفخر قوافي الشعر روح التميمي الشاعره : نوره الشبيلي 0 2007 02:47 PM
سيرة الشعر ابوسحر سليمان السلامه 6 2004 01:31 AM

الساعة الآن 07:00 AM
   
 
الساعة الآن 07:00 AM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014