قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعراء راحلون > علي ابراهيم القري


علي ابراهيم القري

العودة شعراء عنيزة > شعراء راحلون > علي ابراهيم القري تحديث الصفحة لحم ستيك وبافتيك


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2007, 07:05 PM   [1]
 





 






اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريـمـيـة مشاهدة المشاركة
هذه قصتان للشاعر علي البراهيم القري بن عيد
وبرواية الراوي الكبير محمد الشرهان ..
منشورة في كتاب ( سالفة وقصيدة)*



ضيوف في المطعم


للاستماع إلى القصة ( ومعها قصة أخرى صغيرة ) هنــــــا



سوف احدثكم عن شاعر من الشعراء
قصائده فيها رشيء من الدعابه وشيء من النكت ، وشعره قوي
ولكنه لا يكثر ابيات القصيد ، لكنه لذيذ قصيده وسوالفه حتى العاديه منها تضحك ،
فمثلا مرة من المرات يقول كنت مقيما ً في مدينة جده ، وأسكن في شقة كبيرة ،
الشقة اللي ساكن فيها هو وعياله ومرتاح في هالشقة وماعنده خلاف
له فيها سنين وهو جالس فيها ، وسيعة وزينة ،
لكن مع عايلته والعايله كبيرة ،
يقول يوم جاء ليلة من الليال مادريت إلا وجاينا ضيوف ملفين علينا
والضيوف هذولا جايينا من بعيد من القصيم ، يقول: فتحت الباب ولا والله هذولا هم
يجون لهم خمسه سته ولاهم من اعز أصدقائي
اللي انا وياهم سنين وبنين وهو يرحب بهم ويهلي بهم ويقلطهم عنده في مجلسه ،
لكن صار هاك الساعه يمكن عندهم في سكنهم او شقتهم ضيوف من قبل
يبدو ان فيه زيارة نسوان أو كذا فصوتهم طالع شوي
وهم جالسين في المجلس وكأن هالضيوف اللي جالسين وملفين عليه في هالليل
ما ارتاحوا شوي ، المهم راح جاب لهم الشاهي وقعد هو وياهم يسولف
ويضحك هو وياهم وياهلا والله ومرحبا وهذي الساعة المباركة .
في السنة عيدين وهذا الثالث وينك يا ابو عبدالله مبطين ماشفناك
وأنت يابو صالح ما شاء الله كبرت وصارت لحيتك بيضاء كيف راحت هالسنين ماشفناكم ؟ ويرحب بهم
ويهلي بهم ياهلا والله ومرحبا وخلص الشاهي وراح جاب لهم قهوة
قال لهم عاد هذي أول جيتهم الليله قالوا: ايه، قال: زين أجل ترى إن شاء الله بكرة الغداء عندنا مافيها
روحة يمين يسار ، قالوا : لا لا حنا نبي نمشي الصبح نبي نروح المدينه ماحنا
بقاعدين، كيف؟ قالوا : نعم ، قال يالربع بكره نبي نحط لنا ذبيحة وننادي ربعنا اللي أنتم
خابرين جيرانا واللي حولنا من الأضدقاء غداًً محفوف يعني ماني متكلف ولاسيء متى
نشوفكم وتتحصل الساعة والفرصة القريبه اللي نتجمع فيها قالوا: لا لا اتركنا من
الرسميات والمواضيع هذي ذبايح وما ذبايح وتلتلة ناس وجيبة وتعال يافلان ولا جو
اللي انت تبي تعزمهم بعد يبون يلزمون علينا كل واحد يبي يقول الغداء باكر عندنا ، لا
لا ... أنت تبي تكرمنا وتبينا نستانس ونضحك ، قال : ايه قالوا : دور لنا عشاء
سفري ، خفيف وحنا تخبر قبالة ليل مانبي دهون ولا شيء ، قال: سفري ، قالو : إيه
، ولو بعد يحصل إنك تودينا لأحد هالفنادق وهالمطاعم الكبيره اللي فيها مثلا ً حديقة
مقتوحة حتى ناخذ راحتنا ونضحك ونقول اللي نبي لأنهم مايقدرون يسولفون في هذا
مثلا ً والمجلس منا فيه أسفل البيت أو أسفل السكن فيه نسوان وفيه أطفال خلنا نروح
لحديقة كبيرة ولا نروح لمطعم كبير ولا مكان نرتاح فيه وأكل خفيف وبس ، ويقول
وأنا أصب الشاهي قعدت أهوجس وين أوديهم وين أوديهم يعني بعد المسألة زينها
فيها خف وفيها عدم كلافه ، قال: أتذكر ولا فيه فندق قدامنا يسمونه فندق الواحة
كبير مثل ماتقول مطعم لبناني فيه كافة أنواع الأكل يقول : قلت: أجل تدرون توكلوا
على الله مشينا ، يقولون ونخلي حتى بشوتهم رحنا مشي خفيف يقول كل أثنين يمشون
سوى يسولفون ويطالعون وهم في طريقهم ماشين ، الله تطورت المدينة وشلون صار
مبطين ما شنفناه وهم يمشون ، قال ويوم أقبلوا على المطعم ويوريهم هذا قال شفتوا
هذا ، هذا الأوتيل ، هذا تو راعيه فاتح المطعم وما شاء الله الشغل زين وشغله زين
وطلعوا زيادة دور سادس لأن عندهم شغل زين ونبي نطلع عندهم فوق ، قالوا زين
اللي تشوف يا أبو إبراهيم الساعة المباركة ، ويقول : ونطلع أنا وياهم يوم أقبلنا
عليهم على اللي بالمطعم ولا الكراسي مليانة والطاولات كلها محجوزة والعجة طايره
ماتدري منهو قبيلك اللي يحمس واللي يشوي واللي يقلقل وريحة الأكل طالعة ، المهم
يقول أقبلنا ناديت الجرسون قلت : شف لنا طاولة حنا هذا عددنا ويقول ويحطهم على
هالطاولة المدورة ويطلبون طلباتهم ، اللي طلب بافتيك واللي طلب شرائح واللي حمص
واللي متبل واللي من الأكلات هذي الخفيفه ، يقول قعدنا كل ساعة يمر علينا الجرسون
يقول :قلت شف الاخوان وش يبون كل واحد جب له شهوته اللي هو يبي ويطلبون
طلبات ، يقول يوم شوي غمض ولا والله يوم امتلت الطاولة كافة أنواع الأكل يقول
أستانسنا وضحكنا وحمدنا الله وشكرناه على النعمة والعافية ، وهذا وكل شيء يقول
بقى البارد والحلى وطلبنا الحلى و البارد ويقول يوم هذا شوي قلت وش رايكم ماودكم
نتمشى شوي نهضم هالأكل ونرجع للبيت نشرب الشاهي هناك ، قالوا إلا يالله توكل
على الله قال زين يقول: وأنا أشر باصبعي كذا (أشارة) جاب الفاتورة ، عاد
الجرسون يجيب الفاتورة حاطها بصحن ويقضبه بأصبعه عشان ماتطير الفاتورة
ويقول هذا هو جاي من هناك كل واحد قال هاه ها ، قلت تعا منا ، جابها وحطها ،
حطها بجنبي لأنني أنا اللي مناديه ويدري إني أنا المعزب حطها عندي يقول يوم إني
تلحلحت كذا أبطلع البوك والتفت أناظر الرقم اللي تحت في أسفل الفاتورة ولا كنه رقم
تلفون طويل مرة ، يقول دلى قلبي يرقع وش ذا الرقم ذا؟! ارتعت منه ، الحاصل يقول
وأطالع ولا والله هاه ويبدأ في القصيدة هذي من هاك الساعة ويقول :



لحم ستيك وبافتيك
ياناس ملينا الحكم والنصايح =خلو نجرب هالطرايف والانكات
لي قصة فيها وفيها لمايح =مما جرى هاك السنة للعقيلات
يوم الرجاجيل لبعضهم منايح = بشرع الوفاء كل علية التزامات
وانا من اللي ينطحون التوايح = ونا ولد راع الطروق المخلات
عرفت لي من كاسبين المدايح = ربع لهم حق كبر ضلع ابانات
قالو بلا دوشات ناس وذبايح = غديك تدوينا حدى هل الاوتيلات
قلت ايه قوه امشو لاوتيل السمايح= اويس هوهذا على بعد خطوات
ومن يوم عطت بالخشوم الروايح = ومن قبل لا نجلس بدو بالطلبات
لحم ستيك وبافتيك وشرايح =وشيا من اللي ياكلون الخواجات
وانا من الفرحه بهم تقل دايح= انادي الجرسون واقول رح هات
الين صارت مايدتنا سفايح= من اللحم والفاكهه والفكاهات
هاثم جا راع الحساب يتمايح = بفاتورتن حطه على الجنب بسكات
ومن يوم ناظرته ولاه الفضايح= تبي تخلي راس مالي دمومات
قامت تقل عندي تدور اللوايح = وانسد بلعومي وهرجي مثاثات
قلت استحوا يناس وش هالجوايح= هذا حساب او حنشله او ردا ذات
انتم بذا يالله على القوم طايح = او عمكم عجل على الطابق السات
تجمعت هاك الوجيه الكلايح =وزعلوا ودربونا على السوق دربات
ويوم انفغا راسي بكثر الصوايح = عرفت وش كون لهم هالعمارات

التوايح : الصدف

الاوتيلات : الفنادق بالانجليزي
اويس : فندق الواحه وهو فندق مشهور في جده
دايح :
مسطول
دمومات : جراحات
حنشله : السرقه عن طريق قطع الطريق

الطابق السات :
الطابق السادس

***************

*كتاب سالفة وقصيدة .. للرواي محمد الشرهان .. مكتوب بطريقة طريفة وممتعة .. كما ألقاها الراوي تماما وبالحرف !
طبعا أنا لم انقل هذه القصة الى هنا بنفسي .. ولو أن الشاعر يستاهل ..
لكن لقيتها في إحدى المدونات الشخصية .. وتذكرت أن الكتاب عندي وعدت لأقرأه وجدت فيه سالفة أخرى بعنوان ( اللص الخسيس) لنفس الشاعر ..
وقصص أخرى جميلة .. وطويلة !
لن اتمكن من كتابتها الآن .. سأحاول جاهدا كتابتها فيما بعد ...

رحم الله علي القري رحمة واسعة وغفر له ولأهله ولكل من يقرأ..

تحياتي .. لأهل عنيزة .. وغير أهل عنيزة .. تمسون على خير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لحم , ستيك , وبافتيك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 12:38 PM
   
 
الساعة الآن 12:38 PM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014