قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > أحمد بن صالح الصالح


أحمد بن صالح الصالح

العودة شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > أحمد بن صالح الصالح تحديث الصفحة أضمك في وحشة المبكيات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2007, 12:31 PM   [1]
 





 






أضمك في وحشة المبكيات

إلى طيب .. هذا المثَابِ
إلى حيث ..أنتِ
تعيدين للأرض وجه النهار
و تُقرأُ بين يديك التواشيح
قُومي .. إلىَّ..!!
على صدر هذا المدى
يتهادى إليك ..
المحبون .. والأصفياءُ
و يستفتحون بك القول
قبل أوان الرحيل.
فهذا .. بلاغٌ ..أمانٌ..1
أمانُ المحبين والعاشقين
و أُنسُ العشياتِ
هذي الشفاه..
لها طعم شَهدٍ
و غَلاَّتُ كَرمٍ
لها أحرف الشعر
مستأثراتٌ بأحلى القوافي
و أزهى الفصول.
أُعيذك .. عن زينة القوم..!!
نَلقى فضاءات أفلاكنا النيرات
تجيء استداراتُ أقمارها..
المُتَجلِّي هواها .. بأحداقنا
ألقاً .. يستعيد حميم التواصل
لا يعتريه .. من المسِّ عُتبى الخليِّ
و لا وسوسات العذول.
و يُؤوى شتاتين –يا حلوتي –
فضاءٌ يمدٌ على الأفقِ
شمس الفتوحاتِ
تُفضى تباريحنا بين دفء الحنايا
و بين .. عرار العشيِّ
و رَوح الأصيل.
لأجل رفيف السنا .. في محياكِ
باشرني .. زمن تستدير الثواني
على غُرة الشمس .. فيه
و تهتزُّ عشقاً سخياً
ذُؤاباتُ كل النخيل
و يمتضُّ أحزان أمشاجنا
قادم .. نَصطَفِيهِ
على صهوة .. البَرقِ
مُستَخرجاً من زمان الفحول
و تعلو بنا العادياتُ
سماءَ المجاز
و يستأثر القلبُ بالإبتلاءِ
و ينفضُّ صمتُ الثرى
عن أحاديث تُعيي اللَّبيبَ
و لن تَتَّقي مُدلهمَّاتِهنَّ رواسي العقول
إلى حيث .. أنت الهوى المجتبى
يحمدون الوصال..
و لكنهم .. يا ألذَّ الحبيبات
لا يملكون إليك الوصول
أنادي عليكِ
على الصُّعُدات بأنوائه ..
في الخلايا له وسوسات
و في النبض يُؤتى.. صفات
لها في المحبين معنى الحلول.
نقوم إذا أزفت ..؟!
ساعة النَّشر
مابين قَطر السماءِ
و نَشر الثَّرى..
الخصبُ يستفتحُ القلبَ
ما في هواك من الطيباتِ
تعالي .. نهزُّ بأغصاننا
ثمرات الوصال
فللأرض رائحةٌ
و لها طعمُ عاشقةٍ..!!
ثغرها .. الرَّاحُ و السلسبيل.
فلا قيصر الروم..
يغشى .. بصائر ألبابنا..
موغلاً .. بين بأس شديدٍ
و بين غَوِيّ .. عُتُلّ
فأيَّانَ تنشق عنا .. الدواهي
و أيَّانَ يَنشقُّ..؟!
صبحٌ بآلائنا..
في زمان البيات الطويل.
هنالكِ.. يحتفل الوقتُ.
يُشرقُ .. هذا الزمانُ
و تلتفت الذكرياتُ
بكل زوايا المكانِ
و ندخلُ في لحظاتٍ
ينادمنا المجدُ ليلاتهنَّ..
حفياً .. قبيلاً.. قَبِيل.
إلى حيث أنتِ..!!
تقيمين .. في مقلتيَّ و قلبي
أضمك .. في وحشة المبكياتِ
و أتلو على مسمعيك .. من الشعر
سابغَ مايُلهِمُ .. العاشقون
و أنتِ.. البهاءُ المديدُ
على شامخِ المستحيل.
و أُغوي.. وجوه المريدين فيكِ
و أقرأُ فيهم.. خطاب النفيرِ
على مَشهدٍ .. من هدير الصهيل


أخوكم/ أحمد بن صالح الصالح " مسافر "


توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أضمك , المبكيات , في , وحشة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 11:58 AM
   
 
الساعة الآن 11:58 AM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014