قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > أحمد بن صالح الصالح


أحمد بن صالح الصالح

العودة شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > أحمد بن صالح الصالح تحديث الصفحة الرِّيُّ أَنْتِ


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2007, 12:38 PM   [1]
 





 






الرِّيُّ أَنْتِ



الشَّوْقُ.. يَحْدُو إليكِ الرُّوحَ والبَدَنَا
.................وَتَسْتَحِثُّ خُطَايَ الدَّرْبَ وَالزَّمَنَا
إليكِ أغْلَى حَبيباتِي.. ومُلْهِمَتِي
..................تَلَفَّتَ القلبُ.. حتى أتعبَ الشَّجَنَا
وأَرْسَلَ العَيْنَ تَسْتَجْلِى مَرَابِعَهُ
..................والذِّكْريَّاتُ أفاضَتْ دَمْعَهُ الْهَتْنَا
سَرَى إليكِ.. فؤادٌ لا يُتَيِّمُهُ
..................إلاَّ هَوَاكِ.. فأصْغَى للهوى أُذُنَا
للشِّعْرِ فيكِ حديثٌ.. كلُّ قافيةٍ
..................تُغْرِي الحِسَانَ ويُحْيِي بَوْحُهَا الدِّمَنَا
غَنَّاكِ يا حُلْوَتِي.. قبْلِي رَوَائِعَهُم
..................مَنْ قَلَّدُوكِ حِسانَ الشِّعْرِ ومْضَ سَنَا
مَنْ سَارَتِ الأرضُ رُكباناً بشِعْرِهمُ
..................فكُنْتِ في شِعْرِهِمْ أَحْلَى الرَّوِيِّ غِنَا
وكنتِ قافيةً للعشقِ مُورِقَةً
.................تعيدُ للحرفِ نبضاً ينْضَحُ الوَسَنَا
فَيْحَاءُ.. أيُّ حروفٍ سوفَ يُلْهِمُنِي
.................هذا المساءُ وفيكِ القلبُ قد سَكَنَا
وأنتِ.. فوقَ ثَرَاكِ الحسنُ أَجْمَعُهُ
...............أَوْحَى إلى الشِّعرِ أحلى ما رآه هُنَا
رآكِ.. فَيْنَانَةَ الأغصانِ.. دَانِيَةً
................ثِمارُها.. فَأَلانَتْ غُصنَها اللَّدِنَا
الأرضُ بستانٌ.. ما مرَّ الصَّبَا سَحَراً
...............عَلَيْهِ.. إلاَّ لها من طِيبهِ الحَسَنَا
أَلْهَمْتِ ما منحَ الأشياءَ رَوْعَتَهَا
...............فَاسْتَأْسَرَ الحسنُ هذا القلبَ حَيْثُ رَنَا
عُنَيْزَةٌ.. أخَذَ التِّرْحَالُ ذاكرتِي
................إلاَّكِ.. يا دوحةً طابتْ فلذَّ جَنَى
ألسْتِ.. أهلاً وداراً ذكرياتِ صِبَا
.................وحلوةً.. في هواها القلبُ قد فُتِنَا
أيَّامُك الغُرُّ.. لا أنسى مواسِمَها
................أيامَ كانَ الصِّبا غَضًّا رَفِيفَ سَنَا
أيَّامَ كانَ أبي يُلْقِي إليَّ يَداً
................من الحنانِ وكانَ الدفءَ والسَّكَنَا
وكانَ يملأُ عمري من أُبُوَّتِهِ
................وكانَ حبُّكِ أغلى ما رواهُ لَنَا
عُنيزةٌ.. إنْ نأتْ أرضٌ وإنْ بَدَنٌ
..................فأنتِ في كلِّ أشيائي أراكِ أَنَا
أراكِ بينَ حروفِ الشِّعرِ حاضرةً
..................وفي حقائبِ رحلاتي وعبْرَ دُنَا
أَتْعَبْتُ قافيتي فيها.. وأتْعَبَنِي
..................هذا السُّرى.. فإذا قلبي إليكِ حَنَا
لا تَعْتِبِي.. أنتِ في بالي وذاكرتِي
...................وأنتِ حبٌّ.. شُغافَ القلبِ قد سَكَنَا
أراكِ في كلِّ حسناءٍ تُتَيِّمُنِي
....................حبيبةً.. حُسْنُها لا يُشْبِهُ المُدُنَا
إليكِ قلبُ هوَى.. عيناكِ تطلبُهُ
................... وفيكِ أَتْعَبَ خيلاً وامتطى سُفُنَا
وما ارتوى بعدُ مَهْمَا ذاقَ من شَفَةٍ
....................الرِّيُّ.. أنتِ.. فكُنْتِ الماطرَ الْهَتْنَا
عُنيزةٌ أيُّها الأحبابُ.. مُخْصِبَةٌ
................... بحُبِّكُمْ.. عَانِقُوا في حُبِّها الوَطَنَا
مُدُّوا إليها يداً بالبرِّ حانيةً
......................يدٌ تُشِيدُ وأخرى تُبْدِعُ الْحَسَنَا



أحمد بن صالح الصالح ـ مسافر

مكة المكرمة


توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!

التعديل الأخير تم بواسطة روح التميمي ; 2007 الساعة 12:40 PM
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أَنْتِ , الرِّيُّ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 12:21 PM
   
 
الساعة الآن 12:21 PM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014