شعراء عنيزة

شعراء عنيزة (http://www.3naizah.net/shora/)
-   أحمد بن صالح الصالح (http://www.3naizah.net/shora/f215.html)
-   -   مــا لم يـره عـلي بن الجـهـم (http://www.3naizah.net/shora/t5381.html)

روح التميمي 2007 12:58 PM

مــا لم يـره عـلي بن الجـهـم
 

مــا لم يـره عـلي بن الجـهـم


أقام لها القلبُ .. مُـتَّـكأً

بين أفلاكه النــيـرات

...... سماءاً مداراتها أطلعت

...............زمن الخصب

...... تسكن نبض الدماءِ

...... و تَسربُ عبر دقيق العروقِ

لذكرى هواها

...... حديث يطول .

لديها.. تضيءُ المسافاتُ

...... ينهض في لحظة العشقِ

..... تاريخُ .. لا يستطيع الأفول .


تطلُّ كما الشمسِ

.... تُبحر في وسوسات الخلايا

..... و يزهر بين الضلوع .. هواها

............ بكل الفصول .


يباشرنا الحُلُمُ العَذبُ

...... أوحى إلى الليل

....... ميس القوافي

...... و همس الحروفِ

و أثرى بكل الكلام

...... الأثير الجميل .



إليها .. تَحدثَ قلبُ الرضا..

....... فكانت .. هي الأمنَ

............ سرَّ الحضارات

....... فضَّ الهوى عمرها الغضَّ

...........فـتّـقَ في ثغرها

............... قبلةً تشتهيها الشفاهُ

............. ..تَوَرَّدَ من رِيِّ هذا المُـقـَبلِ

...................خدُ شهيُّ أسيل .


هي الضوءُ .. و الفيُّ

........ ريح الصَّبَا

......... والنسيم العليل .


يشعُّ بها الدفءُ

.....-بين الخلايا-

........هي .. الصيِّبُ الغَدَقُ السلسبيل .


تعشَّمتُ ألآءها .. الغُرَّ

........ أنبتني .. حماءٌ

........ من حشاشتها المجتباةِ

و أَفرَدَني .. بين أرجائها

........ كائناً .. بين أردانه

...............عنفوان الفحول.



أفيقي .. أفيقي .. !!

...... تباعد ما بين أحلامنا المترفاتِ

تُـقـَارفني .. وحشةُ الزمن المستبدِّ

.........أنا المستباح المروءات

..............والمستباح الأباءِ

أنام على .. كمدٍ

........ أثخنَ الراسياتِ

.........وأصحو .. على فزعٍ لا يزول .

*إلى من تعالت.. ؟!

........إلى لُجَّة اللانهاياتِِ

........... تَصَّعَّدَت .. لعنان السماءِ

.............إلى شامخ .. العِزَّ

................مستأثراً .. كغرور الحسانِ

و باسقةً .. يجتبيها الأناسيُّ

............... أَنَّى تراءت لها غُرَّةٌ

............... إليها .. يُغفيضوُن

.......................ظلاًً .. ظليل .



يراودني الهاجسُ العذبُ

........أوحى .. إلىَّ

............حديث الهوى البكرِ

........... آوى شتاتي ..

................إلى حظن .. ريعان هذا الشبابِ

................و مدَّ لي .. الأفُقَ الرَّحبَ

حتى استوى في مفاتنها القلبُ

........ آَلقىَ لها .. السحرَ في مقلتيها

............... و باركَ ما خَبَّأَ الصدرُ

.............. .من طيبات الترائبِ

حتى إذا .. ما تناهت

........ بها لغة العشق

...........ضَلَّت .. عقول .


تقوم .. برغم هوان القُرَى المُستَبَـآحاتِ

......... حتى .. تُوَطِّيءَ ..

......... أكنافَ ما امتدَّ فوق المدى

......... مُشرِعاً .. جحفلاً من صهيل .



ألا .. أيها السَّامد المُستَكِنُّ

......... بأدران .. كأسٍ

...............تَسَاقيكها (( الرومُ))

يغشى محاريبك .. الآنَ

......... جيش ((الفرنجة)) بالأفكِ

..............تَختَانُ .. بأسكَ

....................ذكرى ((المغول)) .



أما آن .. ؟!

......... أن تلبس الخيلُ لاماتها

.............. أيها الكائن .. المستحيل .



تمالأتِ .. الأرضُ

........ تطلبني .. في ثياب الخطايا

و قيصر .. ؟!

........ بين الرصافة و الجسرِ

........ يَستَبضِعُ الهَمَّ

.........- بين الفراتين – أيامَنَا

لا عيونُ المها ..

........ تأخذ القلبَ .. و العينَ

......... حتى ولا عاشرَ النخلَ بعدك

................. صوتُ الهديل .



ولا عانقتك .. الحسانُ

.......... على ضفة الرافدينِ

...........ولاتً ((ببغداد)) .. معتصمٌ

........... يُسرِجُ البُلقَ

....................وقت النفيرِ

و ما عاد للشعر ((كارٌ)) .. عريضٌ

...........يهزُّ .. بحور الخليل .


تمالأ .. أهل الزمانِ

.......... و ألقت لك .. ((جوانتنامو))

.................سرير المنايا

........................و منتجعاً .. للكروبِ

تَعَاظَمُ بأساءُ أيامها .. الكالحاتِ

و مفتتحاً .. لسرايا الغزاة

......... فأيَّانَ .. أنتِ .. ؟!

......... تُنازعنا .. الروحُ

تأخذنا .. لهوانٍ ثقيل .



أما آن .. يا صاحبيَّ

......... بأن يستدير الزمانُ

......... على ((خالد)) .. و ((المثنى))

.................على جحفلٍ

................ من رجال عُدول .


أما آن .. يا حلوتي .. !!

......... زمنٌ للوصال

................له طعم .. أنثى

............... و رائحة الصافنات

تَهزُّ به أمةً .. لا تُفيقُ

لها أَلفُ فاتحةٍ .. للهوى

........تُقيمُ على .. نوم ليلٍ طويل .



ألا إنها .. أنتِ .. !!

.......فلتحفظى .. شرف القاعدين

........... فقومي .. إلى المجد

...... يغشاكِ من صبوتي .. مُغدِقٌ

يشهد .. الخلق ..

....... أنِّي بحبك .. لن أستقيل

...... و أنِّي .. عن حلوتي ..

...............أبداً لا أُقِيل .



فيا ثمراتِ .. الفؤاد .. !!

....... اقبليني .. الشهيدَ القتيل .


أقوم .. إلى كفني

....... حاصرت نخوتي

........ مفجعات الليالي

و أسلمني للقوافي حديث

....... له في حلاقيمنا حشرجات

يقولون .. يا حلوتي .. !!

إنما حكمة الصبر .. أن لا أقول-

و أن لا أُحَدِّثَ

....... مهما ((فَرَتناَ))الخطوبُ

....... و أنِّى على سُدَّة الريب .. يا فتنتي

...... مُثخنٌ .. – صاغرُ الكبرياء-

أقوم .. أُدير((لقيصر))

...... كأس الشمول .


..... و أدعو له –آثماً- في القنوتِ

و أستغفر الله .. مما أُقارفُ

....... أستغفر الله .. مما أقول .


أحمد صالح الصالح-مسافر
7/2/1425هـ


الساعة الآن 02:54 AM

Powered by vBulletin V3.8.7. Copyright ©2000 - 2019, Tranz By YsOrI
اصحاب عرب
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014