قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > عبدالعزيز بن محمد القاضي


عبدالعزيز بن محمد القاضي

العودة شعراء عنيزة > شعــــراء الفصحــــــى > عبدالعزيز بن محمد القاضي تحديث الصفحة العنيزية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2008, 06:11 PM   [1]
 





 






هذا موضوع نشرته في بعض المنتديات , أنقله هنا بنصه :


استجابة لطلب كريم من بعض الزملاء , ورغبة في الإسهام في نشر التراث التاريخي لعنيزة

يسرني أن أنشر هنا منظومة الأديب الأستاذ / عبدالعزيز المحمد الحمد المحمد العبدالله القاضي

حفيد شاعر نجد الكبير , وابن عنيزة البار , في تاريخ عنيزة الموسومة بـ(العنيزية) ..

وكنت قد نشرتها في مجلس عنيزة قبل ما يزيد على العامين .. وتكمن أهمية النشر هنا في أن المنظومة لم تُطبع

مستقلة بنشر ناظمها سوى مرة واحدة قبل ستين عاما وبنسخ قليلة , وتم تداولها آنذاك تداولا شبه شخصي

وقد رأيت أن أعرضها بوساطة التصوير الضوئي ليشاهدها المهتمون كما هي من غير تدخل لما في ذلك م

ن أمن الوقوع في أخطاء النقل , إضافة إلى أن هذا الأسلوب يختصر الكثير من الوقت والجهد ..

وأحب أن أُذكر بأن أهمية المنظومة لا تكمن في تفردها بذكر الأحداث التاريخية .. مطلقا , وقد لمّح الناظم إلى ذلك

لكن أهميتها تتمثل في كونها أول منظومة فصيحة ـ حسب علمي ـ سجلت شيئا من أحداث التاريخ النجدي الحديث

بمثل هذا التفصيل .. ولولا الله ثم همة الكثيرين من أبناء عنيزة لضاع الكثير من تاريخ نجد الحديث

ومن يطلع على الكتاب المأسور لسماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البسام رحمه الله المسمى خزانة التواريخ النجدية

المؤلف من مجلدات تزيد على العشرة , ويمثل ببلوغرافيا حقيقية لتاريخ نجد الحديث ؛ يدرك هذه الحقيقة

وقد حوى ذلك التاريخ فيما حوى هذه المنظومة التي نعرضها هنا ..

وجدير بالذكر أن المنظومة لا تخلو من الأخطاء التاريخية , وهذا طبيعي ومتوقَّع

لأن أبا خالد (الناظم) أمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية لم يتجاوز العشرين من عمره عندما نظمها

وهو لم ير عنيزة آنذاك كما أخبرني ذات حديث قديم , إذ كانت أسرته تقيم في البحرين , وعندما خرج

من عنيزة كان في الرابعة من عمره , وهو الآن مقيم في عنيزة منذ العام 1398هـ ..













توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
رد مع اقتباس
قديم 2008, 06:12 PM   [2]
مؤسس







افتراضي










توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
مؤسس







افتراضي










توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
روح التميمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روح التميمي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 2008, 06:14 PM   [3]
مؤسس







افتراضي











توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
مؤسس







افتراضي











توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
روح التميمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روح التميمي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 2008, 06:15 PM   [4]
مؤسس







افتراضي

وفيما يلي تعريف مختصر بـ (العنيزية) كنت كتبته قبل نشرها في المنتديات ..
وأنا أعيد نشره هنا بعد تهذيبه , لعلاقته الوثيقة بالموضوع


العنيزية .. منظومة تاريخية كتبها الأديب الشاعر الأستاذ / عبدالعزيز بن محمد بن حمد القاضي , وجده حمد أحد أبناء

شاعر نجد الكبير المرحوم محمد العبدالله القاضي .. ووالده أحد وجهاء البلد , ومن المناسب الإشارة هنا إلى حادثة طريفة

وهي أن تاريخ المرحوم مقبل الذكير الشهير ( مطالع السعود في أخبار دولة آل سعود ) أظن اسمه هكذا , وله اسم آخر

هو (تاريخ مكة) وربما كان له اسم ثالث لا يحضرني الآن ؛ كان في حوزة محمد الحمد القاضي والد شاعرنا

وصودر منه من قبل السلطات العراقية على الحدود في وقت كانت العلاقات فيه بين حكومتي العراق والمملكة

ليست على ما يرام , لذلك لا يزال هذا التاريخ الشهير في مكتبة جامعة بغداد , وعنها تم تداوله بين المهتمين .

كتب أبو خالد أمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية قصيدته العنيزية وهو لم يتم ربيعه العشرين

وكان آنذاك مقيما في البحرين . كتبها حبا في عنيزة وغيرة عليها وحرصا على توثيق تاريخها .

سألته عندما كنت طالبا في الثانوية : لماذا سميتها بهذا الاسم الذي يخالف قواعد الصرف , لأن النسب القياسي

إلى عنيزة يكون بحذف الياء فيقال (عُنزيّ) , فقال حينها مبتسما لو سمّيتها كذلك لانصرف الذهن إلى أنها العَنزية

نسبة إلى عنزة القبيلة العربية الأصيلة الشهيرة , وأنا أريد أن أوجه الأنظار إلى عنيزة , ولا بأس من غضب الصرفيين !

فقلت له :خيرا فعلت وعنيزة أحب إلينا من الهرّاء ورفاقه !

ثم سألته سؤالا آخر وهو : لماذا تحولت بعد البيت الرابع والستين في المنظومة من البحر الطويل إلى البحر الكامل !

فقال : أولا أنا لا أعرف العروض وأسماء البحور , وأنا شاعر أقول بالسليقة لا بالتعلم ! ثم إني كنت بدأت فيها

ثم تركتها فترة وعدت إليها ولم أشعر باختلاف البحر !

وقال لي أيضا : كتبتها وأنا لم أر عنيزة , ولم أعش فيها , إذ انتقلت أسرتي إلى البحرين وأنا في الرابعة من عمري !


ويبلغ عدد أبيات المنظومة (235) مائتين وخمسة وثلاثين بيتا .. وقد طبعت في مطبعة الصباح ببغداد عام 1367هـ (1947م)

أي قبل أكثر من ستين عاما . وقد طبعت في كتيّب عدد صفحاته (32) اثنتان وثلاثون من القطع المتوسط

وصُدرت بإهداء جاء فيه (إلى أبناء عنيزة شيبا وشبانا أهدي هذه النفحة الشعرية التي ضمت موجز تاريخ بلادهم ,

ولعلهم أن يستعيدواعلى صفحات هذا التاريخ وفي ثنايا أبيات هذه القصيدة ذكريات الكفاح المجيد الذي تخطت مراحله

لإثبات وجودها وتدعيم كيانها وسط الصحراء العربية الكريمة .. إلخ) , ثم مقدمة ذكر فيها أسباب إنشاء القصيدة

وقال بعد حمد الله والصلاة على نبيه (حداني إلى نظم هذه القصيدة في تاريخ عنيزة حرصي على هذا الوطن العربي الكريم

أن يحيط أبناؤه ـ وأنا أحدهم ـ بالمعلومات التاريخية عنه مجموعة في سفر واحد تناولها سهل لدى الجميع ) ثم قال

(تعرضت لبعض حوادث نجد وأمرائها ولكن هذا التعرض هو أشبه باللمحة الخاطفة , فلم أعمد إلى تفصيل شيء منها

بل ولا إلى ترتيب حوادثها , لأن هذا شيء خارج عن قصدي في نظم هذه القصيدة , ولأنه موجود في الكتب التي

عن تاريخ نجد مفصلا يرجع إليه من شاء .

ولما كانت هذه القصيدة وشرحها تاريخا موجزا لعنيزة لا يتطرق إلى التفصيل فقد رأيت أن أورد في هذه المقدمة نبذا

موجزة جدا ـ بقدر ما يتسع المجال ـ عن هذا التاريخ مجتهدا في تضمينها على الأخص الحوادث التي لم ترد في خلال

القصيدة وشرحها , ولكن قبل أن أورد هذه النبذ أود أن أورد قبلها نبذة مقتضبة عما وصل إليّ من أخبار هذا الوطن

في أخبار العرب الأقدمين ) .

ثم أورد ـ وهو ما ذكره في المقدمة ـ فصلا من صفحتين بعنوان ( عنيزة في أخبار العرب الأولين ) , تناول فيه سبب

تسمية عنيزة بهذا الاسم , وموقعها , وما ورد من ذكرها في كتب التاريخ نثرا وشعرا . ثم كتب فصلا آخر ـ كما أشار

في المقدمة ـ بعنوان ( نبذ عن عنيزة في التاريخ الحديث ) في ثلاث صفحات , وقد أورده على شكل نقاط مختصرة ,

بلغ عددها اثنتين وعشرين فقرة .

ثم سرد القصيدة وعنونها بالعنيزية , وكتب تحت العنوان توضيحا يقول ( قصيدة تضم مختصر تاريخ عنيزة منذ تأسيسها

حتى وقتنا الحاضر ) , وكان يورد أبياتا , ويكتب توضيحا وشرحا وتعريفا ببعض الأعلام والحوادث التي ترد فيها

وفي آخر الكتيّب ثبت بالخطأ والصواب على عادة الكتب التي كانت تُطبع آنذاك بطرق يصعب معها تعديل الآخطاء في مواقعها .

والعنيزية لا تخلو من بعض الأخطاء العلمية واللغوية والعروضية , ونحن نقدمها هنا لسبقها التاريخي في توثيق التاريخ

الخاص بعنيزة نظما , ولتقديم تعريف موجز بشاعرها الذي عبر من خلال الإقدام على نظمها في الظروف التي

تم التلميح إليها أعلاه , عن نموذج حي لطبيعة العلاقة الروحية بين الوطن والإنسان المتجسد في تفاني الإنسان في

خدمة الوطن , والتعبير عن محبته إياه بأساليب تهتز لها القلوب إعجابا واحتراما وتقديرا

توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
مؤسس







افتراضي

وفيما يلي تعريف مختصر بـ (العنيزية) كنت كتبته قبل نشرها في المنتديات ..
وأنا أعيد نشره هنا بعد تهذيبه , لعلاقته الوثيقة بالموضوع


العنيزية .. منظومة تاريخية كتبها الأديب الشاعر الأستاذ / عبدالعزيز بن محمد بن حمد القاضي , وجده حمد أحد أبناء

شاعر نجد الكبير المرحوم محمد العبدالله القاضي .. ووالده أحد وجهاء البلد , ومن المناسب الإشارة هنا إلى حادثة طريفة

وهي أن تاريخ المرحوم مقبل الذكير الشهير ( مطالع السعود في أخبار دولة آل سعود ) أظن اسمه هكذا , وله اسم آخر

هو (تاريخ مكة) وربما كان له اسم ثالث لا يحضرني الآن ؛ كان في حوزة محمد الحمد القاضي والد شاعرنا

وصودر منه من قبل السلطات العراقية على الحدود في وقت كانت العلاقات فيه بين حكومتي العراق والمملكة

ليست على ما يرام , لذلك لا يزال هذا التاريخ الشهير في مكتبة جامعة بغداد , وعنها تم تداوله بين المهتمين .

كتب أبو خالد أمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية قصيدته العنيزية وهو لم يتم ربيعه العشرين

وكان آنذاك مقيما في البحرين . كتبها حبا في عنيزة وغيرة عليها وحرصا على توثيق تاريخها .

سألته عندما كنت طالبا في الثانوية : لماذا سميتها بهذا الاسم الذي يخالف قواعد الصرف , لأن النسب القياسي

إلى عنيزة يكون بحذف الياء فيقال (عُنزيّ) , فقال حينها مبتسما لو سمّيتها كذلك لانصرف الذهن إلى أنها العَنزية

نسبة إلى عنزة القبيلة العربية الأصيلة الشهيرة , وأنا أريد أن أوجه الأنظار إلى عنيزة , ولا بأس من غضب الصرفيين !

فقلت له :خيرا فعلت وعنيزة أحب إلينا من الهرّاء ورفاقه !

ثم سألته سؤالا آخر وهو : لماذا تحولت بعد البيت الرابع والستين في المنظومة من البحر الطويل إلى البحر الكامل !

فقال : أولا أنا لا أعرف العروض وأسماء البحور , وأنا شاعر أقول بالسليقة لا بالتعلم ! ثم إني كنت بدأت فيها

ثم تركتها فترة وعدت إليها ولم أشعر باختلاف البحر !

وقال لي أيضا : كتبتها وأنا لم أر عنيزة , ولم أعش فيها , إذ انتقلت أسرتي إلى البحرين وأنا في الرابعة من عمري !


ويبلغ عدد أبيات المنظومة (235) مائتين وخمسة وثلاثين بيتا .. وقد طبعت في مطبعة الصباح ببغداد عام 1367هـ (1947م)

أي قبل أكثر من ستين عاما . وقد طبعت في كتيّب عدد صفحاته (32) اثنتان وثلاثون من القطع المتوسط

وصُدرت بإهداء جاء فيه (إلى أبناء عنيزة شيبا وشبانا أهدي هذه النفحة الشعرية التي ضمت موجز تاريخ بلادهم ,

ولعلهم أن يستعيدواعلى صفحات هذا التاريخ وفي ثنايا أبيات هذه القصيدة ذكريات الكفاح المجيد الذي تخطت مراحله

لإثبات وجودها وتدعيم كيانها وسط الصحراء العربية الكريمة .. إلخ) , ثم مقدمة ذكر فيها أسباب إنشاء القصيدة

وقال بعد حمد الله والصلاة على نبيه (حداني إلى نظم هذه القصيدة في تاريخ عنيزة حرصي على هذا الوطن العربي الكريم

أن يحيط أبناؤه ـ وأنا أحدهم ـ بالمعلومات التاريخية عنه مجموعة في سفر واحد تناولها سهل لدى الجميع ) ثم قال

(تعرضت لبعض حوادث نجد وأمرائها ولكن هذا التعرض هو أشبه باللمحة الخاطفة , فلم أعمد إلى تفصيل شيء منها

بل ولا إلى ترتيب حوادثها , لأن هذا شيء خارج عن قصدي في نظم هذه القصيدة , ولأنه موجود في الكتب التي

عن تاريخ نجد مفصلا يرجع إليه من شاء .

ولما كانت هذه القصيدة وشرحها تاريخا موجزا لعنيزة لا يتطرق إلى التفصيل فقد رأيت أن أورد في هذه المقدمة نبذا

موجزة جدا ـ بقدر ما يتسع المجال ـ عن هذا التاريخ مجتهدا في تضمينها على الأخص الحوادث التي لم ترد في خلال

القصيدة وشرحها , ولكن قبل أن أورد هذه النبذ أود أن أورد قبلها نبذة مقتضبة عما وصل إليّ من أخبار هذا الوطن

في أخبار العرب الأقدمين ) .

ثم أورد ـ وهو ما ذكره في المقدمة ـ فصلا من صفحتين بعنوان ( عنيزة في أخبار العرب الأولين ) , تناول فيه سبب

تسمية عنيزة بهذا الاسم , وموقعها , وما ورد من ذكرها في كتب التاريخ نثرا وشعرا . ثم كتب فصلا آخر ـ كما أشار

في المقدمة ـ بعنوان ( نبذ عن عنيزة في التاريخ الحديث ) في ثلاث صفحات , وقد أورده على شكل نقاط مختصرة ,

بلغ عددها اثنتين وعشرين فقرة .

ثم سرد القصيدة وعنونها بالعنيزية , وكتب تحت العنوان توضيحا يقول ( قصيدة تضم مختصر تاريخ عنيزة منذ تأسيسها

حتى وقتنا الحاضر ) , وكان يورد أبياتا , ويكتب توضيحا وشرحا وتعريفا ببعض الأعلام والحوادث التي ترد فيها

وفي آخر الكتيّب ثبت بالخطأ والصواب على عادة الكتب التي كانت تُطبع آنذاك بطرق يصعب معها تعديل الآخطاء في مواقعها .

والعنيزية لا تخلو من بعض الأخطاء العلمية واللغوية والعروضية , ونحن نقدمها هنا لسبقها التاريخي في توثيق التاريخ

الخاص بعنيزة نظما , ولتقديم تعريف موجز بشاعرها الذي عبر من خلال الإقدام على نظمها في الظروف التي

تم التلميح إليها أعلاه , عن نموذج حي لطبيعة العلاقة الروحية بين الوطن والإنسان المتجسد في تفاني الإنسان في

خدمة الوطن , والتعبير عن محبته إياه بأساليب تهتز لها القلوب إعجابا واحتراما وتقديرا

توقيع روح التميمي
تكلم حتى أراك ..!
روح التميمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روح التميمي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العنيزية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صاحب العنيزية روح التميمي عبدالعزيز بن محمد القاضي 0 2008 06:10 PM

الساعة الآن 02:54 AM
   
 
الساعة الآن 02:54 AM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014
 

جميع المواضيع و الردود لا تعبر عن وجهة نظر ادارة المنتدى بل تعبر عن وجهة نظر كاتبها فعلى كل عضو تحمل مسئولية نفسة إتجاة مايقوم بة

شعراء عنيزة
www.3naizah.net