قائمة الجوال

 
التسجيل 

قم بالتسجيل الان فى المنتدى

 
البحث المتقدم  

البحث فى المنتدى

 
التعليمات 

اطلع على تعليمات المنتدى

 
مشاركات اليوم 

المشاركات االجديدة فى المنتدى

 
اتصل بنا 

ساهم فى تطوير المنتدى

مرحبا بك

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


العودة   شعراء عنيزة > شعراء معاصرون > شعراء اخرون .. > حمد بن عبدالله العقيل


العودة شعراء عنيزة > شعراء معاصرون > شعراء اخرون .. > حمد بن عبدالله العقيل تحديث الصفحة @@ الرحالة أمين الريحاني وعنيزة !! قمر رقى كبد السما فضوانا @@


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2013, 04:23 AM   [1]
الصورة الرمزية حمد بن عبدالله العقيل
 





الصورة الرمزية حمد بن عبدالله العقيل
 







بسم الله الرحمن الرحيم


أورد الرحالة ( أمين الريحاني ) في كتابه ملوك العرب هذا النص


الذي استوحيت منه القصيدة


"عنيزة حصن الحريّة ومحطّ رحال ابناء الأمصار. عنيزة قطب الذوق والأدب ، باريس نجد. وهي أجمل من باريس إذا أشرفت عليها من الصفرا ، لأن ليس في باريس نخيل وليس لباريس منطقة من ذهب النفود. بل هي أجمل من باريس حين إشرافك عليها لأنها صغيرة وديعة خلاّبة بألوانها، كأنّها صورة صوّرها مانيه ( مصوّر فرنسي ) لقصّة من قصص ألف ليلة وليلة ، وكأنها لؤلؤة في صحن من الذهب مكوّق باللازوَرْد. بل قل إنّها السَّكِيْنَة مجسّدةً وقد بنت لها معبداً بين النخيل، زانته بإفريز من ذهب الرمال ، وكلّلته بإكليلٍ من الأثل. فهي في مجوف من الأرض يحيط بها غابٌ من هذه الأشجار ليردّ عنها رمال النفود التي تهدّدها من الجهات الثلاث ، الشمال والغرب والجنوب. قلت لأهلها ذات مرّة : أنتم والنفود قوم (أي أعداء) فأعجبوا بالكلمة وتناقلوها. إنها الحقيقة ولا مبالغة. فالنفود تحاربهم بالرما لتدفعها الرياح من كل جانب فتسفِّيها على المدينة، وهم يحاربونها بالأثل يزرعونه غياضاً فوق الكُثُب خارج السور".






الرحالة أمين الريحاني (وعنيزة)




قَمَرٌ رَقَىْ كَبِدَ اْلْسَّمَاْ فَضَوَاْنـــَـــــــــــــا *** يَرْوِيْ لَنَاْ سِيَرًا لَكَمْ أَنْبَاْنـــــــَـــــــــا


مُتَوَهِّجًا بَيْنَ اْلْنُّجُوْمِ كَأَنــَّــــــــــــــــهُ *** يَسْقِيْ اْلْكُؤُوْسَ لِحِسِّنَاْ فَرَوَاْنــــَــــــــــــا


يُبْدِيْ لَنَاْ اْلْتَّاْرِيْخَ أَبْيَضَ نَاْصِعـًــــــــــــا *** بِصَحَاْئِفِ اْلأَيَّاْمِ كَمْ أَشْجَاْنــــَــــــــــــــا


كَمْ فِيْ(عُنَيْزَةَ)مِنْ جَمِيْلٍ مُتْــــــــــــــــرَفٍ *** عَاْشَ اْلْسَّعَاْدَةَ عَصْرَنَاْ وَزَمَاْنـــَـــــــــــــاْ


شَمَّ اْلْتُرَاْبَ وَذَاْقَ مَاْءَ قَلِيْبِهــــــــَـــــــا *** وَمَشَىْ بِهَاْ تَاْللهِ زَاْدَ شَجَاْنـــــــَـــــــــــا


هَذِيْ مَنَاْرَةُ جَاْمِعٍ بُنِيَتْ لَهـَــــــــــــــــا *** شَأْنٌ وَتَرْقُبُ مَاْجَرَىْ بِمَدَاْنـــــَـــــــــــــاْ


فِيْ مَشْهَدٍ شَاْدٍ بَنَغْمَةِ عــَــــــــــــــــاْزِفٍ *** وَتَرَىْ اْلْفِئَاْمَ بِصَوْتِهَاْ رَنَّاْنـَـــــــــــــــا


كَاْنَتْ تَبِيْعُ وَتَشْتَرِيْ بِـ(حِيَاْلَــــــــــــــةٍ) *** فَاْلْكُلُّ مِنْ خَيْرَاْتِهَاْ قَدْ مَاْنـــــــَـــــــــاْ


مَرَّتْ عُقُوْدٌ مُنْذُ أَقْبَلَ زَاْئـــِــــــــــــــرًا *** ذَاْكَ اْلْـ(أَمِيْنُ) مُمَثِّلاً لُبْنَاْنــــــَـــــــــا


فَأَتَىْ إِلَيْهَاْ مُوْثِقًا بِكِتَاْبــــِـــــــــــــهِ *** تَاْرِيْخَهَاْ وَبِكُلٍّ وَصْفٍ زَاْنــــَـــــــــــــــاْ


لَمَّاْ رَآهَاْ لَمْ يَزَلْ مِنْ سِحْرِهـــــَـــــــــــاْ *** بِيَرَاْعِهِ خَطَّ اْلْكِتَاْبَ أَبَاْنــــَــــــــــــــاْ


فَأَتَىْ يَسِيْرُ بِنَفْسِهِ مُسْتَمْتِعـــــًــــــــــــا *** بِرِمَاْلِهَاْ اْلْصًّفْرَاْءِ تِلْكَ هَوَاْنـــَــــــــــــا


زَاْرَ اْلأَزِقَّةَ فِيْ (عُنَيْزَةَ) عَاْشِقـــًـــــــــــا *** وَرَأَىْ بِأَنَّ نَخِيْلَهَاْ أَفْنَاْنـــــَـــــــــــــا


عَجَمَ اْلْرِّجَاْلَ غَنِيَّهُمْ وَفَقِيْرَهـُـــــــــــــــمْ *** فَاْمْتَاْحَ مِنْ أَخْلاْقِهَاْ اْلأَعْيَاْنــــَــــــــــــا


وَرَأَىْ اْلْبَشَاْشَةَ فِيْ اْلْنُّفُوْسِ تَزِيْنُهَـــــــــــاْ *** أَيْضًا رَأَىْ ذَاْكَ اْلْقِرَىْ إِذْ جَاْنـــَـــــــــــاْ


بِبَسَاْطَةٍ دَلَّتْ عَلَىْ خُلُقٍ بــَــــــــــــــــدَىْ *** لَمَّاْ سَمَتْ فِيْ أَرْضِنَاْ وَسَمَاْنــــــــَـــــــــاْ


(بَاْرِيْسُ نَجْدٍ) كِلْمَةٌ أَصْدَاْؤُهَــــــــــــــــاْ *** وَصَلَتْ لِكُلٍّ رُبُوْعِنَاْ وَقُرَاْنــــــــــــــــــاْ


وَصَفَ اْلْبِلاْدَ حِرَاْكَهَاْ وَتِجَـــــــــــــــــاْرَةً *** فَاْقَتْ كَأَنَّ اْلْهِنْدَ فِيْ أَرْجَاْنـَـــــــــــــــاْ


وَثَقَاْفَةٌ بَاْنَتْ عَلَىْ أَبْنَاْئِهـــــَــــــــــــا *** رَاْجَتْ فَعَمَّتْ جَوَّنَاْ وَهَوَاْنـــَــــــــــــــــا


وَدَمَاْثَةِ اْلأَخْلاْقِ سَجَّلَ نَبْضَهَــــــــــــــــــاْ *** وَبَسَاْطَةٍ تُنْبِيْكَ عَنْ مَاْ كَاْنَـــــــــــــــــا


جَاْبَ اْلْجَزِيْرَةَ كَاْتِبًا وَمُنَقِّبـــــًـــــــــــا *** عَنْ كُنْهِهَاْ فَاْرْتَاْحَ حِيْنَ أَتَاْنـَــــــــــــــا


فَيْ قُبَّةِ اْلْقْصْرِ اْلْبَدِيْعِ تَسَاْمَقَــــــــــــــتْ *** (شُرُفٌ) عَلَتْهُ رَوَتْ بَرِيْقَ سَنَاْنـــــــــــَــــا


حمد بن عبدالله العقيل
24/6/1432هـ

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
@@ , أمين , الرحالة , الريحاني , السما , رقى , فضوانا , وعنيزة , قمر , كبد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 01:14 AM
   
 
الساعة الآن 01:14 AM
Powered by vBulletin™ Version 4.1.9 Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
Des By YsOrI
الحقوق محفوظه لشعراء عنيزة 2004-2014